أخبار عربية وعالمية

تحت شعار “فلنتصالح معاً” و”فاعفوا واصفحوا” “آركو” تشارك في “عالمي التسامح” بنشر ثقافة قبول الآخر والتصدي للتعصب

تقييم المستخدمون: كن أول المصوتون !
كتب وليد عرابي
“فلنتصالح معاً” و”فاعفوا واصفحوا” تحت هذا الشعار تشارك المنظمة العربية للهلال الأحمر والصليب الأحمر “آركو” المجتمع الدولي الاحتفال باليوم الدولي للتسامح يوم 16 نوفمبر 2022 للتأكيد على أهمية التسامح وزيادة الوعي بنشره ووضع حد لأي تعصب؛ وتعزيز الاحترام والقبول للآخر والتقدير للتنوع الثري لثقافات عالمنا.
قال أمين عام المنظمة العربية للهلال الأحمر والصليب الأحمر الدكتور صالح بن حمد التويجري : إن التسامح الإنساني هو أحد المبادئ الإنسانية الضرورية في حياة الشعوب؛ وقد دعا إليه الدين الإسلامي الحنيف والأديان السماوية الأخرى؛ وكل الرسل والأنبياء اهتموا به كمفهوم أخلاقي واجتماعي لا لشيء إلا لأهميته القصوى في تعزيز وحدة وتماسك المجتمعات؛ ووأد الخلافات والنزاعات؛ يقول الله سبحانه وتعالي ” وَلَا تَسۡتَوِي ٱلۡحَسَنَةُ وَلَا ٱلسَّيِّئَةُۚ ٱدۡفَعۡ بِٱلَّتِي هِيَ أَحۡسَنُ فَإِذَا ٱلَّذِي بَيۡنَكَ وَبَيۡنَهُۥ عَدَٰوَةٞ كَأَنَّهُۥ وَلِيٌّ حَمِيمٞ(” الآية 34 سورة فصلت؛ ويمثل التسامح أهمية كبيرة في نشر السلام في ظل تنامي النزاعات الدولية والحروب الأهلية؛ وتنبع أهميته كضرورة إنسانية وأخلاقية؛ بعد أن أصبحت أخطار العنف والتناحر والتشاجر ظاهرة تزيد من المعاناة الإنسانية وتهدم العلاقات الاجتماعية في بعض المجتمعات؛ كما يعد التسامح خارطة طريق لإرساء أرضية صلبة ننطلق منها لتفعيل الحراك الدبلوماسي والإنساني لنشر التفاهم والسلام من أجل وضع حد لاضطراب المجتمعات الإنسانية في عدد من الدول لتعيش في وئام وسلام ومحبة.
وأضاف “د. التويجري”: نظل في حاجة ماسة للتسامح لضمان نجاح جهود أي حراك إنساني دبلوماسي لنبذ الخلافات؛ وصناعة حوار حضاري مع الآخر وتجاوز أي معوقات للتعايش معه؛ والحد من أي خطاب يحض على العنف والكراهية المدمرة للروابط الإنسانية؛ نحتاج كذلك للتأكيد على أن تنوع المجتمعات الإنسانية دينياً أو عرقياً أو ثقافياً ليس وسيلة مبررة للصراعات، بل هو مطلوب لتستفيد منه مختلف النخب في إرساء شراكة حضارية إيجابية حقيقية يعود خيرها على جميع دول العالم لتعيش في أمن وأمان وسلام؛ وتوجيه مقدراتها لخدمة البشرية.
وأكد أهمية تبني التسامح كمنهج فاعل للوصول إلى مجتمعات أكثر انسجاماً وتماسكاً للسمو بمدرسة الإنسانية والتعايش وقبول الآخر، وتحويله إلى ممارسة عملية لحل الخلافات وتسوية النزاعات وإيجاد حلول للأزمات؛ ونبذ كافة أشكال العنف والتطرف؛ وتبني برامج تعزّز من أهمية هذه القيمة الإنسانية في دعم التعايش والاستقرار الاجتماعي وتطوير أواصر التعاون بين المجتمعات، والتشجيع على الحوار بين أتباع الأديان والثقافات لتعزيز العيش المشترك والسلام الاجتماعي في دول العالم، مع العمل على تعزيز دور الإعلام في غرس ثقافة التسامح والحوار، ونبذ أي محاولات لتأجيج الفتن والفرقة والخلاف بين المجتمعات؛ مع إدراج مناهج تعليمية تغرس قيم ومتطلبات التسامح في الفضاء الاجتماعي والإنساني، وتستجيب لاحتياجات النشء الحالي وأجيال المستقبل، وتجعل الشباب أكثر تفهماً لواقعهم الحالي، ومساعدتهم على تطوير قدراتهم وجعلهم في منأى عن الأفكار المتطرفة التي تعرض السلم الاجتماعي للانهيار.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Alert: Content selection is disabled!!
%d مدونون معجبون بهذه: