أخبار مصر

وكالة الفضاء الأوروبية تعلن ميزانيتها و إشادة بموقف إيطاليا

تقييم المستخدمون: كن أول المصوتون !
محمد عزت
أكدت وكالة نوفا الايطالية أن ميزانية وكالة الفضاء الأوروبية البالغة 16.9 مليار يورو التي صادق عليها المجلس الوزاري المنعقد في باريس تعد إشارة واضحة على أن أوروبا تبدو جادة فيما يتعلق بالفضاء.
وذكرت في هذا الإطار بأن الالتزام المالي للفترة 2023-2027 ارتفع بنسبة 17 في المائة تقريبًا مقارنة بميزانية بقيمة 14.511 مليارًا في القمة السابقة في عام 2019 قبل أن تستدرك بأن هذا الرقم يظل دون ميزانية 18 مليارًا التي طالب بها المدير العام جوزيف أشباتشر.
وأضافت بأن السياق الدولي والاقتصادي والمالي والسياسي والدبلوماسي الذي وضعت فيه الدول الأعضاء في وكالة الفضاء الأوروبية البالغ عددها 22 دولة يدها على محافظها كان له أهمية كبيرة منوهة بأن إيطاليا أكدت على مركزها الثالث في هذه اللعبة لكن بثقل كبير بشكل متزايد.
وبينت نوفا أن هذا الوزن لا يتحدد فقط من خلال 119 مليون يورو التي تفصل المساهمة المالية الإيطالية البالغة 3.083 مليار يورو عن المساهمة الفرنسية 3.202، في حين تواصل ألمانيا الريادة بـ 3.512 مليار يورو، وإنما أيضًا من خلال جودة البرامج التي قررت وكالة الفضاء الأوروبية الاستثمار فيها لتعزيز الطموحات الفضائية لأوروبا.
وأشارت إلى أن من بين ركائز الاستراتيجية التي حددها أشباتشر قطاعات مهمة من سلسلة إمداد الفضاء الإيطالية مثل النقل ومراقبة الأرض و استكشاف الفضاء والاتصالات.
ولفتت إلى أن النقل الفضائي، بقيمة 2.835 مليار يورو، يعد القطاع الثاني من حيث التمويل ولكنه بالتأكيد الأكثر استراتيجية، لأنه يضمن الوصول إلى الفضاء والأكثر حساسية، بسبب المنافسة من منصات الإطلاق سبيس إكس القابلة لإعادة الاستخدام والتي فجرت حسابات مجموعة آريان المختصة في إطلاق الصواريخ الكبيرة الحاملة للأقمار الصناعية.
في هذا السياق، أصبح صاروخ الحامل الصغير / المتوسطة الإيطالي Vega of Avio di Colleferro، بشكل متزايد واحد من ركائز الإستراتيجية الأوروبية للوصول إلى الفضاء لكونه تنافسيا وموثوقا للغاية.
ذكرت الوكالة الإيطالية بأن شد وجذب بين الفرنسيين والإيطاليين حدث منذ فترة حول هذا الملف بسبب موقف آريان إسباس كمزود وحيد للصواريخ الحاملة للأقمار الصناعية لفائدة وكالة الفضاء الأوروبية.
كما تعقد الوضع أيضًا على إثر قرار مجموعة آريان الفرنسية الألمانية العملاقة تطوير مايا، صاروخ صغير قابل لإعادة الاستخدام من شأنه أن يهدد قطاع سوق Vega حتمًا.
وأضافت بأن هذه خطوة دفعت حكومة دراغي إلى إثارة المسألة بقوة في العلاقات الثنائية مع باريس.
وقالت إن طاولة النقاش حول هذه المسألة مفتوحة بين إيطاليا وألمانيا وفرنسا وسيتعين اتخاذ قرار بحلول نهاية عام 2023.
لاحظت الوكالة أن حجم التمويل المرصود للنقل الفضائي ب2.835 مليار لا يشمل تطوير منصات إطلاق آريانا مما يقود إلى الاعتقاد بأن الوزن الإيطالي أكبر من ذلك بكثير، ولكن سيتبين هذا أثناء تفريغ الميزانيات.
أردفت نوفا بأن مراقبة الأرض قطاع أخر رصدت له ميزانية ب 2.692 مليار، يبرز وزن إيطاليا في المجال ولا يتعلق ذلك بوجود مديرية مختصة في فراسكاتي وإنما لأن الصناعة الايطالية تتميز بعديد الشراكات الرائدة تكنولوجيا وهو ما تؤكده النتائج الباهرة التي حققها الوفد الإيطالي في الاستكشاف البشري والروبوتي.
تمكن الوفد الإيطالي من إنقاذ مشروع إكسو مارس وإعادة برمجته مع الولايات المتحدة في عام 2028 وبحسب نوفا، شكل ذلك نتيجة باهرة بالنظر إلى أن البرنامج بسبب المشاركة الروسية قد تأخر أولاً ثم تم التخلي عنه بسبب الحرب في أوكرانيا.
فازت إيطاليا أيضًا ببرنامج Moonlight الذي تقوده لدراسة خدمات الاتصالات والملاحة للقمر وإعادة التمويل المهمة لبرنامج سبيس رادير وهي مركبة فضائية غير مأهولة تم اختبارها بنجاح كبير أيضًا بتوجيه من إيطاليا.
وأضافت بأن “أبواب تقنيات الاتصالات الجديدة تُفتح أمام صناعتنا، مثل البصريات الكمومية التي نتمتع فيها بالتفوق في البحث ولكننا نفتقر إليها في الجزء الصناعي وفي نقل التكنولوجيا”.
وخلصت إلى القول إن “كل العناصر موجودة لتأكيد نجاح هذا المؤتمر الوزاري وهو ما سيتأكد عندما يتم تفريغ الميزانيات الفرعية “

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Alert: Content selection is disabled!!
%d مدونون معجبون بهذه: